ثقافة وفنون الدمام قدمت خمسة فعاليات الأسبوع الماضي في الموسيقى والشعر والفيديو آرت والقراءة النقدية والفلسفة

ثقافة وفنون الدمام قدمت خمسة فعاليات الأسبوع الماضي في الموسيقى والشعر والفيديو آرت والقراءة النقدية والفلسفة

الدمام – سميرة القطان

أطلقت جمعية الثقافة والفنون بالدمام حزمة غنية من الأنشطة الثقافية خلال الأسبوع الماضي الذي اكتظ بالفعاليات المنوعة في مختلف المجالات، حيث قدم ملتقى شباب الكتابة جلسة التساؤلات الفلسفية الشهرية، وبيت السرد قدم قراءة لرواية (لاتقولي إنك خائفة) للكاتب جوزيه كاتوتسيلا، والمنتدى الموسيقي قدم “المنهج البسيط لدراسة الموسيقى”، وقدم ملتقى الفيديو آرت الدولي في دورته الخامسة والدولية الأولى في الأحساء لقاء عن فن الفيديو قدمته الدكتورة حنان الأحمد في دار نورة الموسى للثقافة والفنون بالأحساء، واختتم الأسبوع بأمسية شعرية لامست بكل معاني الجمال متذوقي الشعر، وجاشت بالدفىء المرهف، والتجلي في صورة الحب الكبير والانتماء لأرض الوطن، من خلال قصائد الشاعر محمد الجلواح، والشاعرة الدكتورة أديم الأنصاري، وإدارة ريهام السيد وبمشاركة عازف العود هلال حسين.

حيث أشادت الشاعرة الدكتورة أديم الأنصاري بدور جمعية الثقافة والفنون بالدمام وجهودها الحثيثة في تنشيط المشهد الثقافي، ومساهمتها في تغطية كل الفنون والمجالات الثقافية، وإعطاء كل فن من الفنون حقه، متميزة في تصدر المشهد الثقافي وإستمرارية الحراك الثقافي بكل الظروف”.
ولفتت أن الأمسيات الشعرية جزء لا يتجزأ من هذا الحراك الإبداعي للجمعية التي حرصت دائماً عليه، مضيفة من غير المستغرب أن نرى هذا الكم الهائل من احتواء مواهب ومبدعين المنطقة الشرقية تحت سقف الجمعية، وأيضاً جذبهم للأسماء والأقلام المميزة في المملكة.

واستغلت الدكتورة الشاعرة أديم حضور والدها للمرة الأولى في الأمسية الشعرية وفاجئته بقصيدة عبرت خلالها بفرحتها بحضوره قالت فيها:
يا مهجةً تحكي بحبي الخالدِ
وتبيتُ في أعماقِ بحرٍ راكدِ
صدفاتُ شعري نظّمتْك بعقدها
لتكون واسطةً بكل قلائدي
إلى أن قالت :
يا ناصري ما غير قربِك أبتغي
أنت الحياة وأنت أعظم والد

وقدم الشاعر المعروف محمد الجلواح مجموعة من قصائده بدأها بالقصائد الوطنية منها قصيدة يوم بدينا :
يوم بدينا جاوبتنا الراسيات وما توانينا وصرنا في ثبات .. وراية بن سعود راية معجزات .. وحنا خلف الراية نمشي طايعين
وتناوب الجلواح والأنصاري على بعض القصائد الشعرية .

وعلى الصعيد الفني أطلقت لجنة الموسيقى المنتدى الموسيقي في دورته الثانيه ٢٠٢٣م حيث قدمت الجلسة الأولى تحت عنوان (المنهج البسيط لدراسة الموسيقى)، ركز خلالها مشرف لجنة الموسيقى أ/سلمان جهام على نقاط مهمة كان أهمها: مبادىء ونظريات علم الموسيقى، وأنواع الصوت، موضحاً جهام أن الموسيقى النظرية هي علم اصول الموسيقى وقواعدها من حيث معرفة تركيب الألحان والأوزان وأحكام صياغتها ، مؤكداً على أن التدوين الموسيقي في الوقت الراهن بدونه يصعب الوصول إلى معرفة الموسيقى معرفة صحيحة.
ووصف جهام الموسيقى قائلاً:” هي لغة مثل باقي اللغات، وهي لم تكن في البدء فناً أو علماً، بل كانت أصواتاً غير مهذبة بلا قانون و قاعدة ارتقت مع الأنسان وكانت مقياساً لحياته العقلية والمعنوية والاجتماعية.

ومن جانب الأدب أطلق ملتقى شباب الكتابة جلسته الحوارية الثالثة والثلاثون لمقهى سقراط الساحل والذي يطرح خلاله تساؤلات فلسفية من خلال الحياة اليومية.

وأخيراً ابدع بيت السرد في مناقشة رواية (لاتقولي إنك خائفة) للكاتب جوزيه كاتوتسيلا قام بإدارتها أ/ماجد علي. وعن سبب إختيار الأعضاء لهذه الرواية أوضح أ/ماجد قائلاً: “أن الرواية لاقت رواج واسع وأحدثت ضجة كبيرة في إيطاليا، حيث تم بيع أكثر من مئة ألف نسخه في أول شهر من صدورها وهذا الأمر يعتبر ظاهرة فريدة لم تمر على دور بيع الكتب الإيطالية سابقاً”.
وقد شارك عددٍ من الأعضاء بتقديم أوراق نقدية حول الرواية وهم: أ/طاهرة آل سيف، أ/سهى الحسن، أ/عيد الناصر، و أ/يحيى العلكمي.

عبده المهدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *