“جيبور رجز” تكشف النقاب عن صَنعَة النسيج

“جيبور رجز” تكشف النقاب عن صَنعَة النسيج

أربع طرائق فنية متميِّزة للنسيج لصناعة روائع فنية

افتتح كنزٌ نفيسٌ من الأعمال الفنية أبوابه حديثًا في قلب مدينة دبي؛ مما دعا خبراء الحرف اليدوية وعشَّاق النسيج على حدٍ سواء للانغماس في تجربة معرض لرائعات من عجائب النسيج. تُعد “جيبور رجز”، الشركة الرائدة ذائعة الصيت عالميًا في مجال البُسُط والسجاد المنسوج يدويًا، بمثابة منارة للحرفية الرائعة والابتكار الفني. وتفتخر “جيبور رجز”، باعتبارها الحارس الامين على تقاليد النسيج التي تمتد عبر قرون، كثيرًا بتقديم أساليب النسيج المتميزة التي جعلت منها ظاهرة عالمية.

النسيج شكلٌ من أشكال الفن الذي تجاوز الأزمان والحدود، ويعود تاريخه إلى فجر الحضارة الإنسانية. ويشهد على براعة الإنسان تراقص خيوط السداة واللحمة المتشابكة والمنسوجة لتكوين أنماط وأنسجة متداخلة. لقد أتقنت “جيبور رجز”، الراسخة جذورها في قلب تراث النسيج الهندي، فن النسيج من خلال أربع طرائق فنية رائعة:

النسج اليدوي: في قلب الصَنَعة الفنية لشركة “جيبور رجز” تكمن حرفة النسج اليدوي الفريدة منقطعة النظير. وتتضمَّن هذه الطريقة الفنية الأيدي الماهرة للحرفيين الذين يربطون بدقة عقدًا فردية من الخيوط حول خيوط السداة، ويتمخَّض هذا العمل الفني عن تحفة فنية لا مثيل لها. فكلُ بِساط مُحاك يدويًا ما هو إلا عمل يملأه الحب والصبر، وتستغرق عدة أشهر، وأحيانًا حتى أعوام، حتى تكتمل. وتتميَّز البُسُط بأنماط متشابكة وأنسجة غنية؛ تُبرز تفاني النساجين وصَنعتهم الفنية.

البُسُط المَجدولة يدويًا: تُقدِّم “جيبور رجز” لمسة عصرية للحرفية التقليدية؛ من خلال البُسُط المَجدولة يدويًا. ويستخدم الحرفيون المهرة ثمَّة أداة متخصصة لثقب خيوط الغزل من خلال دعامة من القماش؛ ويتمخَّض هذا العمل عن بُسُط وسجاد فخم ومتين. وتوفر هذه الطريقة الفنية مجموعة واسعة النطاق من التصميمات ولوحات الألوان؛ مما يضمن أن تكون هذه البُسُط متعددة الاستخدامات وأنيقة في آن واحد. وتُجسِّد البُسُط المجدولة يدويًا لمسات جمالية حديثة دون المساس بالجودة.

النسج بالنول اليدوي: تجربة نسج بُسُط “جيبور رجز” تتخطَّى صَنعة البُسُط والسجاد العادية؛ بل يمتد الأمر إلى فن النسج بالنول اليدوي؛ حيث يؤدي تراقص المكوك الإيقاعي عبر النول إلى إنشاء منسوجات متشابكة؛ وإنتاج أقمشة ذات جودة استثنائية. ولا تقتصر المنسوجات المنسوجة بالنول اليدوي والمصنوعة بعناية ودقة على البُسُط والسجاد؛ بل تُضفي ثمَّة لمسات من الزينة على عناصر الديكور المنزلي الأخرى. وتُتيح هذه الصَنعة الفنية للعملاء إضفاء جوهر بُسط “جيبور رجز” على أماكن معيشتهم.

النسج المُسطَّح: تنطوي هذه الطريقة على صناعة البُسُط والسجاد فقط من خلال نسج خيوط السداة واللحمة المتشابكة. ويتم تحديد الألوان الموجودة في هذه البُسُط من خلال الخيوط ذاتها، وتنبثق التصاميم من أنماط مختلفة من تشابك هذه الخيوط. وتتمخَّض هذه الطريقة الفنية عن بُسُط مُسطَّحة تجذب الأنظار، ومُصمَّمة تصميمًا متشابكًا يعرض مزيجًا متناغمًا من الألوان والأنماط.

وتُجسِّد طرائق النسيج الأربعة الفنية المُميَّزة هذه روح “جيبور رجز”، ويتجلَّى منها التزامها بالحفاظ على الحرف اليدوية التقليدية وتطويرها.

يُضفي الحرفيون في “جيبور رجز”، الذين غالبًا ما ينحدرون من أجيال من النساجين، خبراتهم وشغفهم إلى كل رائعة يبدعونها، ويُبرز عملهم ارتباطًا عميقًا بتراثهم الثقافي والتفاني في تحقيق التميُّز.

إن التزام “جيبور رجز” بالابتكار أمرٌ مثير للإعجاب أيضًا؛ فتصميماتها تعكس مزيجًا متناغمًا من الزخارف التقليدية والاتجاهات العصرية، ويسرد كل بساط قصته، ويدعوك لاستكشاف النسيج الغني للتراث والحرفية الهندية.

سواء كنت من عشَّاق التصميم الداخلي، أو من هواة جمع الأعمال الفنية، أو شخصًا يقدر جمال المنسوجات المصنوعة يدويًا فحسب، فإن “جيبور رجز” تُقدِّم تشكيلة رائعة من الخيارات. وتُعد طرائق النسيج الأربعة الخاصة بهم بمثابة شهادة على فن النسيج في جميع العصور، حيث يتلاقى الإبداع والتقاليد معًا لخلق كنوز خالدة.

يعد متجر “جيبور رجز” الذي تم افتتاحه حديثًا في دبي أكثر من مجرد متجرًا للبيع بالتجزئة؛ بل هو احتفاء بفن النسيج الخالد على مر الأزمان؛ فالمتجر مكانٌ يتم فيه تكريم التقاليد، وتبجيل الحرفيين، وعرض جماليات المنسوجات بكل مجدها. ويفتح متجر “جيبور رجز” في السركال أفنيو أبوابه للعمل يوميًا، بدءًا من الساعة 10:00 صباحًا حتى 7:00 مساءً.

عبده المهدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *