سامسونج تحافظ على ريادتها لسوق التلفزيونات العالمي للعام 18 على التوالي

سامسونج تحافظ على ريادتها لسوق التلفزيونات العالمي للعام 18 على التوالي

تُسهم ابتكارات QLED وOLED في ترسيخ صدارة سامسونج لسوقي التلفزيونات الكبيرة والمتميّزة

حافظت سامسونج للإلكترونيات مُجدّداً وللعام الـ 18 توالياً على تفوقها وريادتها في سوق التلفزيونات العالمي، وذلك وفقًا للنتائج التي توصلت إليها وكالة “أوميديا” المتخصّصة في أبحاث السوق، حيث حصلت سامسونج على نسبة 30.1% كحصّة سوقية لأجهزة التلفزيون في عام 2023، مما يؤكد مكانتها باعتبارها شركة رائدة في السوق منذ عام 2006. ويُعزى هذا الإنجاز في المقام الأول إلى تركيز الشركة على فئتي التلفزيونات الكبيرة وكذلك المتميّزة، مدعومة بطرازات QLED وOLED المتطورة.

ومنذ طرحها في عام 2017، وصلت المبيعات التراكمية لسلسلة تلفزيونات QLED من سامسونج، التي تشمل أحدث طرازات Neo QLED، إلى 40 مليون وحدة، في أعقاب بيع أكثر من 8.31 مليون وحدة من أجهزة QLED خلال عام 2023.

وأكّدت سامسونج ريادتها لسوق التلفزيونات المتميّزة، وعلى وجه التحديد تلك التي يتجاوز حجمها 75 بوصة، والأجهزة التي يزيد سعرها عن 2500 دولار، حيث حققت الشركة حصة سوقية بلغت 60.5% و33.9% على التوالي. علاوة على ذلك، وبفضل المبيعات القوية للطرازات ذات الحجم 98 بوصة، حافظت سامسونج على الصدارة بحصة سوقية تبلغ 30.4% لمبيعات التلفزيونات التي يزيد حجمها عن 90 بوصة.

ومن خلال توسيع إنجازاتها في سوق التلفزيونات فائقة الحجم والمتميزة، حققت سامسونج أيضًا تقدمًا ملحوظًا في فئة أجهزة OLED. وفي عام 2023، شهدت تشكيلة تلفزيونات OLED من سامسونج مبيعات بلغت 1.01 مليون وحدة، لتستحوذ بذلك على حصة سوقية بنسبة 22.7%. ومع طرح مجموعة OLED الجديدة في عام 2024، تتوقع سامسونج زيادة كبيرة في حصتها السوقية لهذه الفئة.

وأعرب إس دبليو يونغ، الرئيس ومدير وحدة أعمال العرض المرئي في سامسونج للإلكترونيات، عن فخره بتحقيق سامسونج لهذا الإنجاز المتمثل بمواصلة ريادتها لسوق التلفزيونات العالميّة للعام الـ 18 على التوالي. وقال: “يعكس هذا التميّز الثقة والولاء الدائمين لعملاء سامسونج. ونؤكّد التزامنا بالعمل على تطوير الصناعة من خلال تجاوز جودة الصورة الاستثنائية لتوفير تجارب أكثر فائدة وقيمة لمتعاملينا”.

وكانت سامسونج قد طرحت معالج NQ8 AI Gen3 المبتكر خلال معرض الإلكترونيات الاستهلاكيّة CES 2024، مما يمثل بداية عصر شاشات الذكاء الاصطناعي. ومن المتوقع أن يؤدي هذا التقدم في الشرائح والمزايا المتطورة إلى إعادة تشكيل مشهد التلفزيونات الذكية من خلال دمج الذكاء الاصطناعي المتقدم المدعوم بنظام التشغيل Tizen، مما يضع شاشات الذكاء الاصطناعي كمركز رئيس لابتكارات المنزل الذكي.

وتستعدّ سامسونج للمزيد من الابتكارات الاستثنائيّة خلال عام 2024. ومع التقدم الذي أظهرته في صناعة المعالجات وميزات الذكاء الاصطناعي المتطورة، تواصل الشركة نهجها في إحداث ثورة بمجال الترفيه المنزلي ووضع معايير جديدة في صناعة التلفزيونات.

عبده المهدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *