سويس لوج تمهد الطريق لثورة أتمتة العمليات اللوجستية في السعودية دعماً لرؤية 2030

سويس لوج تمهد الطريق لثورة أتمتة العمليات اللوجستية في السعودية دعماً لرؤية 2030

تقدم شركة سويس لوج، وهي شركة عالمية رائدة في مجال حلول أتمتة العمليات اللوجستية الداخلية والروبوتات، الدعم على المستوى الاستراتيجي للاعتماد السريع على أتمتة المستودعات في المملكة العربية السعودية. وحيث تسعى المملكة حالياً لتعزيز مكانتها بوصفها قوة عالمية مؤثرة في مختلف القطاعات الكبرى، فإن عملية التحول الاستراتيجي نحو مستقبل رقمي يعتمد على الأتمتة أصبحت تكتسب زخماً كبيراً. وكجزء من خطط سويس لوج للتوسع على المستوى العالمي، فإن الشركة عازمة على القيام بدور محوري في عملية التحول هذه بما يتوافق مع رؤية السعودية 2030.

وقد نجحت المملكة العربية السعودية في بلوغ مكانة رائدة جعلت منها طرفاً مؤثراً في قطاعات عدة، قادراً على جذب الاستثمارات الضخمة وأصحاب الكفاءات على المستويين المحلي والدولي، وتحقيق التنوع في النظام الاقتصادي وفقاً لرؤية السعودية 2030. وجدير بالذكر أن هذه الرؤية الشاملة تركز على العديد من القطاعات الحيوية وجذب الاستثمارات العالمية وتقديم أفضل الحلول إلى المملكة؛ وهو ما أدى إلى حدوث طفرة كبيرة في الطلب على مستوى الصناعات المختلفة مثل المأكولات والمشروبات والسلع الاستهلاكية سريعة الحركة والتجارة والصناعة الإلكترونية والأدوية وغيرها الكثير.

وتشير التوقعات إلى تجاوز حجم سوق أتمتة مناولة المواد في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا قيمة 1,885 مليون دولار أمريكي بحلول عام 2026. وحيث تمتلك المملكة أحد الأسواق ذات النصيب الأكبر على مستوى السوق الإقليمية، فإنها تسعى إلى تخصيص استثمارات كبيرة لتصبح مركزاً رئيسياً للوجستيات والمستودعات. كما أصبحت المشروعات الكبرى ذات الرؤى التطلعية تعتمد بصورة متزايدة على أتمتة اللوجستيات والمستودعات لتحقيق أقصى استفادة من العمليات التي تجريها. وتركز شركة سويس لوج جهودها لتسخير الإمكانات الهائلة للروبوتات المتنقلة المستقلة، والرؤى القائمة على الذكاء الاصطناعي، والقدرات التي توفرها البيانات الضخمة؛ من أجل تحقيق الريادة في الحقبة الجديدة التي يشهدها مجال اللوجستيات والمستودعات.

إن الطلب على تحقيق الاستدامة في مجال سلاسل الإمداد هو القوة الموجهة لعملية إعادة تشكيل الممارسات اللوجستية على مستوى العالم، بما فيه المملكة العربية السعودية. هذا بالإضافة إلى أن الطلب العالمي على العمليات اللوجستية الصديقة للبيئة يشهد حالياً زيادة كبيرة، حيث يسعى 75% من شركات الشحن إلى إيجاد خيارات أكثر ملاءمة للبيئة. وتتميز محفظة سويس لوج لحلول مناولة المواد القائمة على البيانات والتي تتسم بالمرونة والسلاسة وتعتمد على الروبوتات بقدرتها على تقليل وقت دورة الطلبات والاستجابة بشكل أسرع للتغيير، وليس هذا فحسب بل إنها تتميز أيضاً بتحقيق معدلات أكبر في كفاءة استهلاك الطاقة، حيث تستهلك 0.1 كيلو وات في الساعة فقط. وهو ما يتماشى مع رؤية السعودية 2030 ويلبي الطلب العالمي على العمليات اللوجستية الصديقة للبيئة.

وفي هذا السياق علّق السيد رامي يونس، المدير العام ورئيس المبيعات بشركة سويس لوج ميدل إيست قائلاً: “يتم حالياً الاعتماد على الأتمتة بوتيرة سريعة للغاية على مستوى العالم، ونحن شهدنا إجراءات متسارعة لتبني الأتمتة على المستوى الإقليمي خلال السنوات القليلة الماضية، حيث أدى ذلك إلى توفير فرص هائلة للكثير من الصناعات لتحقيق النمو والازدهار في المملكة العربية السعودية. وتختلف التحديات المحلية في مجال اللوجستيات عن نظيراتها في منطقة غرب أوروبا والولايات المتحدة، لذلك لن يجدي الاعتماد على حل واحد يكون مناسباً للجميع. وتقدم شركة سويس لوج حلولاً مميزة للعملاء من الشركات أياً كان حجمها أو احتياجاتها أو قدراتها، من أجل حل المشكلات التي تواجهها على أرض الواقع باستخدام التكنولوجيا السليمة. وإنه لمن دواعي فخرنا أن نقدم التوجيه للمشروعات القائمة في المملكة العربية السعودية من خلال تجارب أتمتة العمليات اللوجستية الداخلية لتلبية الطلب المتزايد والمساعدة في تحقيق أهداف النمو الطموحة والواعدة المشمولة في رؤية السعودية 2030 “.

على مدى أكثر من 100 عام نجحت سويس لوج في إيجاد حلول لتحديات أتمتة العمليات اللوجستية الداخلية الأكثر تعقيداً، حيث يشمل سجل إنجازاتها مشروعات رفيعة المستوى تم تنفيذها مع أرفاتو سبلاي تشين، ودي بي شينكير، وغوتشي، وكوكاكولا، ويونيليفر، وبيبسي، وغيرهم الكثير. وتحتفظ سويس لوج على مستوى المنطقة بقائمة عملاء مميزة تشمل شركات عملاقة مثل المراعي، وهي واحدة من أكبر الشركات المتكاملة رأسياً في صناعة منتجات الألبان على مستوى العالم. وقد نفذت سويس لوج في قطاع المأكولات والمشروبات وحده أكثر من 350 مشروعاً في 35 دولة.

رؤانا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *