مقاومة مضادات الميكروبات مشكلة عالميّة كبيرة تُهدّد الصحّة العامّة .. هل يمكن التغلب عليها؟

مقاومة مضادات الميكروبات مشكلة عالميّة كبيرة تُهدّد الصحّة العامّة .. هل يمكن التغلب عليها؟

أوضح الدكتور/ وائل علي باجهموم، استشاري الأمراض المعدية ورئيس أقسام الباطنة مستشفى الملك فهد بجدة، بأن مقاومة مضادات الميكروبات (AMR) تُعدّ واحدة من أكبر المشكلات التي تُهدّد الصحّة العامّة العالمية اليوم؛ إذ يمكن أن تسبّب عدوى مكروبيه بسيطة  خطيرة إلى دخول المستشفى أو الاعتلال الشديد أو حتى الوفاة. نظراً للآليات الدائمة التطوّر التي تُمكِّن الكائنات الحيّة الدقيقة من البقاء على قيد الحياة من خلال التكيُّف مع التهديدات الحاليّة، تزداد مقاومة مضادّات الميكروبات وتتطوّر لأسبابٍ مختلفةٍ، بما في ذلك سوء استخدام المضادات الحيويّة والإفراط في استخدامها دون حاجة فعلية لها ، وهو ما يُشار إليه باسم “العامل البشري” والتي تعد أحد اهم العوامل المساهمة في نشر مقاومة مضادات الميكروبات والتي يمكن السيطرة عليها بالوعي ونشر الثقافة الصحية.

وأضاف د/ وائل أن المضادات الحيويّة تأتي ضمن الموارد الأكثر قيمةً التي توصَّل إليها العالم؛ فقد أحدثت تغييراً كبيراً في الطب الحديث وأطالت متوسط عمر الإنسان بمقدار 23 سنة. واليوم تضاءلت فاعليّتها على نحوٍ يُنذر بالخطر بسبب قدرة مُسبّبات الأمراض على التغيير وإيجاد طرقٍ لمقاومة تأثيراتها، وهكذا تظلّ مُسبّبات الأمراض المقاومة للميكروبات على قيد الحياة وتنمو وتزداد مقاومتها. وتُعدّ مُسبّبات الأمراض المقاومة لمضادات الميكروبات مشكلةً عالميةً كبيرةً تُهدّد الصحّة العامّة نظراً لعدم استجابتها للعديد من الأدوية المضادة للميكروبات.

وتجدر الإشاره إلى أن 700,000 شخص على الأقل يلقون حتفهم كل عامٍ بسبب الإصابة بعدوى مقاومةٍ للأدوية، ومن المتوقع أن تؤدّي هذه العدوى إلى حدوث 10 ملايين حالة وفاة كل عام على مستوى العالم بحلول عام 2050.  ومن شأن هذه المشكلة التأثير على أيّ شخص في أيّ مرحلة عمريّة وفي أيّ دولة. إذا واصلت مقاومة مضادات الميكروبات زيادتها دون التصدّي لها؛ فقد تُصبح العدوى البسيطة مُهدِّدة للحياة، وقد يستحيل علاج الأمراض الخطيرة، وقد يُصبح تنفيذ العديد من الإجراءات الطبيّة الروتينيّة محفوفاً بالمخاطر.

وأكد د/ باجهموم أن هذه المشكلة تجلَّت مؤخراً نتيجة لصعوبة الوصول السريع إلى الرعاية الطبيّة المؤهَّلة وانتشار التطبيب الذاتي. تواجه بعض أجزاء منطقة الشرق الأوسط مشكلة تفاقم مقاومة مضادات الميكروبات بسبب نقص الطاقة الاستيعابيّة للمُختبرات، وضعف الإشراف على مضادات الميكروبات (AMS)، ونُدرة البيانات الجيدة. من المهم أن يعي العامّة خطورة مقاومة مضادات الميكروبات، وطُرق مكافحتها لضمان مستقبلٍ صحي للجميع في أنحاء العالم.

ومن أهم المشكلات التي تواجه المجتمع الطبيّ فيما يتعلّق بمقاومة مضادات الميكروبات هي عدم تشخيص العدوى البكتيريّة والفطريّة الخطيرة أو تشخيصها بشكل خاطئ في أغلب بعض  الأحيان. ويُقدّر التشخيص الخاطئ لعدوى بكتيريّة مُحدّدة بما يصل إلى 15% تقريباً، كما يُقدّر مُعدّل الوفيات بسبب تأخر التشخيص بنسبة 49%.

وشدد د/ وائل على أهمية استخدام طرق تشخيصيّة حديثة لتوفير خيارات علاجيّة صحيحة في الوقت المناسب، وخاصّةً بسبب ضرورة تلقّي العلاج خلال فترة وجيزة من تشخيص الحالات المرضيّة الشديدة. أظهرت الأبحاث الارتباط بين قصر الوقت السابق لإعطاء المضاد الحيوي المناسب لعلاج عدوى بكتيريّة مُحددة وبين انخفاض حالات الوفاة خلال 30 يوماً ومن شأن دمج هذه الأدوات في برامج الإشراف على مضادات الميكروبات المساعدة في تسهيل الاستجابة الصحيّة في الوقت المناسب؛ مما يؤدي إلى تحسين نتائج المرضى وتحقيق أقصى استفادة من مضادات الميكروبات. يجب اتخاذ إجراءات فورية، مثل استخدام هذه الاختبارات حيثما تكون متاحة اليوم، والعمل معاً لتسهيل إمكانيّة الوصول إليها في الأماكن التي لا تتواجد فيها هذه الاختبارات.

وأشاد باجهموم بالشراكات المحلية والإقليمية والعالمية والتي تعد ضرورة مُلحّة لزيادة الوعي بشأن مقاومة مضادات الميكروبات وتوفير إمكانيّة الوصول إلى أحدث الحلول الطبيّة في هذا المجال لتعظيم أثر الممارسات في جميع أنحاء العالم بهدف تحسين رعاية المرضى والممارسات السريريّة واقتصاديّات الرعاية الصحيّة. يجب على الحكومات والصناعات وخبراء الرعاية الصحيّة ومجتمعات الصحّة العامّة التعاون معاً لاتخاذ الإجراء اللازم لمكافحة مقاومة مضادات الميكروبات باستخدام نهجٍ متعدّد القطاعات وان يكون سهلا ومباشرا للوصول لهدف المنشود والحفاظ على فعالية المضادات الميكروبية.

وتُمثّل جهود التعاون بين الحكومات وشركات المستحضرات الدوائيّة ومزوّدي خدمات الرعاية الصحيّة ومعاهد الأبحاث أهميّةً كبيرةً في دعم الابتكار وتعزيز الاستخدام المسؤول للمضادات الحيوية والمضي قدماً نحو تطوير علاجات حديثة. من خلال جمع الخبرات والموارد في بوتقة واحدة، من شأن هذه التحالفات تحسين آليات المراقبة وتبسيط الأُطُر التنظيميّة، وتعظيم جهود التوعية العامّة. تتطلب الطبيعة المتداخلة لأنظمة الرعاية الصحية التزاماً جماعياًّ لمواجهة التحديات الدائمة التغيُّر التي تفرضها مشكلة مقاومة مضادات الميكروبات. ومن خلال المبادرات التعاونيّة، يمكننا تعزيز دفاعاتنا والحفاظ على فاعليّة مضادات الميكروبات الحاليّة وتمهيد الطريق أمام إيجاد حلول مُستدامة لمكافحة هذه الأزمة الصحيّة العالميّة.

عبده المهدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *