ريهام عبدالحكيم ولؤي يعيدان ألحان الراحل عبدالوهاب بموسم الرياض

ريهام عبدالحكيم ولؤي يعيدان ألحان الراحل عبدالوهاب بموسم الرياض

في ليلة شتوية هادئة شهد مسرح أبو بكر سالم سهرة طربية التي قدمها الفنان لؤي والفنانة ريهام عبدالحكيم الذين قدموا فقرات غنائية أعادوا أغاني الراحل عبدالوهاب بحضور جماهيري مميز تفاعلوا مع الأغاني الراقية.

وانطلقت الفقرات الغنائية الموسيقية بقيادة الفرقة الموسيقية للمايسترو نادر عباسي، الذي افتتح الحفل بمعزوفة للراحل الكبير، وفي لحظة صمت سمع صوت الراحل عبدالوهاب وهو يقدم الفنان لؤي الذي بدأ اولى فقرات الليلة بأغنية الفن، تبعها تقديم للفنانه ريهام أيضا بصوت الراحل، صعدت الفنانه ريهام عبدالحكيم التي بدأت أول ى وصلاتها الغنائية بـ “مليش أمل”.

وتناوب لؤي وريهام المسرح وأدى كل منهما مجموعة منوعة من الأغاني ، مثل “ابجد هوز، انا لك على طول، عشانك يا قمر، اهواك، وصفولي الصبر” كما تشاركا بدويتو جمعهما على المسرح على أغنية “يادي النعيم”، واختتم الحفل بمعزوفة “عزيزة”.

وعبر الرئيس التنفيذي لشركة بنش مارك محمد زكي حسنين عن فخره وسعادته بتنظيم هذه الليلة الكلاسيكية، و وصف اجوائها بـ”فوق الخيال فعلا”، مشيرا الى ان تنظيم واستضافة سمفونية لموسيقار الاجيال الراحل محمد عبدالوهاب هو اضافة الى سلسلة من نجاحات الحفلات التي نظمتها “بنش مارك”، وان تكريم الهيئة العامة للترفيه لابن الراحل محمد عبدالوهاب ودعمهم لاقامة هذا الحفل ضمن حفلات موسم الرياض، لفته راقية تدل على تقدير الفن والفنانين على مدى الاجيال.

وأشاد الحضور بالسهرة الغنائية التي جاءت مع أجواء شتوية مميزة شهدتها مدينة الرياض ومع تساقط الأمطار استمتع الجمهور بالطرب الراقي، وتميز المسرح بديكورات خاصة و مقاعد كلاسيكية ملكية اضافة الى مؤثرات حيه تنقل الحضور لتلك الحقبة والتي ظهر بها صوت الراحل محمد عبدالوهاب على المسرح، والذي وصفه الجمهور بـ “لحظة استشعار” شعروا بها بوجود الفنان على المسرح.

وقال الحضور أننا سعداء لحضور مثل هذه الحفلات التي ترقى بمستوى الحفلات الغنائية خلال موسم الرياض مشيدين بالتنظيم المميز قائلين ” بنش مارك ” تقدم عظمة في حفلاتها، مشيرين لاختيار ” سيمفونية عبدالوهاب ” كعنوان رئيسي للحفل يعيدنا بذكرياتنا الجميلة التي عشناها مع أغانيه في حقبة زمنية سابقة.

أشرف حجاج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *